التخطي إلى المحتوى

منتخب ألمانيا يودع كأس العالم رغم فوزه على كوستاريكا بأربع أهداف، بطلة العالم أربع مرات، كأس العالم لكرة القدم رغم فوزها 4-2 على كوستاريكا في ختام منافسات المجموعة الخامسة لتخفق في اجتياز الدور الأول للمرة الثانية على التوالي.

وأنهت ألمانيا الدور الأول في المركز الثالث بفارق الأهداف خلف إسبانيا بينما تصدرت اليابان المجموعة بفوزها على المنتخب الإسباني 2-1.

وبهذا تواجه اليابان منتخب كرواتيا في دور 16 بينما تلعب إسبانيا أمام المغرب.

وفي ليلة مثيرة، تقدم المنتخب الألماني أولا بفضل سيرج جنابري في الدقيقة العاشرة لكن منتخب البلد القادم من أميركا الوسطى سجل هدفين حملا توقيع يلتسين تيخيدا وخوان بابلو فارجاس، لكن البديل كاي هافرتس أعاد الألمان للمقدمة من جديد.

وأحرز البديل الآخر نيكلاس فولكروج هدفا رابعا في الوقت المحتسب بدل الضائع، لكن ذلك لم يكن كافيا لتجنب الخروج.

وللمرة الأولى في التاريخ أخفق المنتخب الألماني في الفوز بأول مباراتين بدور المجموعات، ورغم الانتصار في ختام دور المجموعات، فإنه يرحل منكس الرأس.

وكان المنتخب الألماني على شفا الخروج بعد الخسارة أمام اليابان لكنه نجح في التعادل 1-1 أمام إسبانيا.

وقال هانز فليك مدرب ألمانيا “في الشوط الأول كنت محبطا وحانقا على فريقي لسماحهم للمنافس بالعودة في اللقاء”.

وأضاف “أردنا تسجيل ثلاثة أو أربعة أهداف في الشوط الأول لكننا ارتكبنا أخطاء. لو نجحنا في استغلال تلك الفرص، وعددها 16 لكان الأمر مختلفا. لكن التأهل لم يكن من نصيبنا اليوم. لم نتمتع بالفعالية في هذه البطولة ولهذا خرجنا”.

ونظرا لحاجتها الشديدة للفوز لتجنب الخروج المبكر، اندفعت ألمانيا هجوميا منذ البداية سعيا لإحراز الهدف الأول لتهدئة الأعصاب.

مباراة من طرف واحد

وتوغل جمال موسيالا داخل منطقة الجزاء من الجانب الأيسر وسدد كرة منخفضة تصدى لها الحارس كيلور نافاس في الدقيقة الثانية.

وفي البداية، كانت مباراة من طرف واحد وسنحت لتوماس مولر الخالي من الرقابة فرصة لكنه لم يتقن ضربة رأس من عرضية يوزوا كيميش.

لكن جنابري هز الشباك بضربة رأس في الدقيقة العاشرة ليضع المنتخب الألماني في المقدمة.

ونادرا ما اجتازت كوستاريكا، التي كانت في حاجة إلى نقطة واحدة على الأقل لتحظى بفرصة في التأهل، نصف ملعبها وبلغت نسبة استحواذها على الكرة 25% خلال الشوط الأول.

وكان المنتخب الألماني حريصا على تعويض البداية الهزيلة لمشواره في البطولة في محاولات بقيادة الشاب موسيالا.

وحصل المنتخب الألماني على العديد من الفرص لكنه واجه صعوبة في إنهائها كما كان الحال أمام اليابان.

وكادت ألمانيا أن تدفع الثمن عندما استفاد كيشر فولر من خطأ دفاعي فادح وأطلق تسديدة أبعدها حارس المرمى مانويل نوير، الذي حطم الرقم القياسي لعدد مباريات كأس العالم التي يخوضها حارس مرمى برصيد 19.

ومع تقلب الأحوال في المجموعة، زاد شعور ألمانيا بالتوتر وسدد موسيالا في القائم مرتين في بداية الشوط الثاني.

وبعد 13 دقيقة من بداية الشوط الثاني وضع تيخيدا الكرة في الشباك بعدما ارتدت من نوير الذي تصدى لضربة رأس من كيندال واتسون قبل أن يسجل فارجاس الهدف الثاني في الدقيقة 70.

وأحرز البديل هافرتس ثنائية من الأهداف في غضون 12 دقيقة وأضاف فولكروج الهدف الرابع في الوقت المحتسب بدل الضائع، لكن الوقت قد فات ولم يعد هذا كافيا.